الرئيسية / اخبار عاجله / تعرف على وادي عرنة المنطقة المحظور وقوف الحجاج عليها يوم عرفة
وادي عرنة
جبل عرفات

تعرف على وادي عرنة المنطقة المحظور وقوف الحجاج عليها يوم عرفة

وقف حجاج بيت الله الحرام اليوم الخميس على جبل عرفات مهللين “لبيك اللهم لبيك”، عدا وادى عرنة الذى حذر النبى من الوقوف عليه ، حيث ان وادي عرنة هو أحد أودية مكة المكرمة الكبيرة، حيث يخترق أرض المغمس، ويمر بطرف عرفة من جهة الغرب عند مسجد نمرة، ثم يجتمع مع وادي نعمان غير البعيد عن عرفة، ويمر جنوب مكة على حدود الحرم، ثم يغرب حتى يفيض في البحر جنوب جدة على قرابة 30 كيلو متر منها.

ويعتبر وادي عرنة من الأودية الفحول ذات السيول الجارفة،و الزراعة فيه قليلة. وذكر المؤرخون أن هذا المكان له قصة تاريخية لما شهده من تحسر فيلة أبرهة الحبشي، حينما قدم الي مكة المكرمة لـ هدم الكعبة المشرفة، حينها صدع عبدالمطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم بقوله في مواجهة عزم أبرهة الحبشي هدم الكعبة «أنا رب إبلي وللبيت رب يحميه»، حتى أصبح هذا الوادي من الأودية المعروفة في مكة المكرمة.

و يفصل الوادي بين مشعر مزدلفة ومشعر عرفة، حيث نهى الرسول صلى الله عليه وسلم الحاج عن الوقوف به، لأنه ليس جزءا من عرفة، حيث حدد الإسلام حدود عرفة أنها موقف إلا بطن عرنة لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الوقوف به وقال (عرفة كلها موقف، وارتفعوا عن بطن عرنة).

وبينت حدود عرفة بعلامات وكتابات توضحها عن غيرها، فمن كان داخل الحدود الموضحة فهو في عرفة، ومن كان خارجها فهو ليس في عرفة، وعلى كل حاج أن يتأكد من ذلك، وأن يتعرف على تلك الحدود ليتأكد من كونه في عرفة، وقال فيه المغني: «وليس وادي عرنة من الموقف، ولا يجزئه الوقوف فيه». وقال ابن عبد البر: «أجمع العلماء على أن من وقف به لا يجزئه»، وحكي عن مالك أنه يهريق دماً وحجه تام.

قال ابن قدامة: ولنا قول النبي صلى الله عليه وسلم (كل عرفة موقف وارفعوا عن بطن عرنة)، ولأنه لم يقف بعرفة فلم يجزئه، كما لو وقف بمزدلفة.

عن سمر النمر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *