الرئيسية / اخبار التقنية / تفاصيل رغبة فيس بوك فى جمع صور عارية لمستخدميه لحمايتهم من الانتقام الجنسي
فيس بوك
فيس بوك

تفاصيل رغبة فيس بوك فى جمع صور عارية لمستخدميه لحمايتهم من الانتقام الجنسي

حاول فيس بوك ان يحمي مستخدميه من ” الانتقام الجنسي” من خلال اطلاق ميزة “أرسل لنا صورك العارية ولا تقلق لن يراها غيرنا” ، حيث يتعرض عدد كبير من النساء للأبتذاذ بشكل يومي نظراً لنشر صورهم الحساسة .

واصبحت هذه القضية محل نقاش كبير حيث طالب مستخدمي الفيس بوك بمحاربة هذه الظاهرة ، حيث استجاب الموقع لطلباتهم ووفر ميزة تساعد فى الابلاغ عن الصور الحساسة التى يتم نشرها ، وبعد الابلاغ يدرس فريق العمل هذه الصور ثم يقوم بحذفها وتأخذ هذه العملية عدة ايام ، مما ادي الى غضب المستخدمين ، وسعي فيس بوك لتجربة ميزة جديدة الا انها خطيرة وفقاً لما وصفها الخبراء .

حيث بدأ فيس بوك ببرنامج جديد فى استراليا لمكافحة الاباحية ، واكدت الشركة ان لديها تكنولوجيا لحماية المستخدمين من الانتقام الجنسي ، ولكن اشترطت ان يرسل المستخدم كل الصور العارية والحساسة لنفسه عبر ماسنجر ، والتى لا يريد ان يستغلها احد ضده ، حيث سيعمل فيس بوك على تشفيرها ومنع نشرها من قبل اى شخص .

وبعد الكشف عن هذه التجارب تعرض موقع فيس بوك لانتقادات شديدة من قبل المستخدمين والمدافعين عن الخصوصية ، واشارت التقارير أن الموقع الاجتماعى يريد مساومة المستخدمين والحصول على صورهم الحساسة من اجل حمايتهم ، ولكن لا يعرف أحد كيف سيتعامل معها فيما بعد ؟؟ ، خاصة أن هناك العديد من علامات الاستفهام حول البيانات التى يجمعها فيس بوك عن المستخدمين لصالح الإعلانات.

واكد الرئيس العالمى للسلامة “أنتيجون ديفيس” ، ان ميزة ارسال الصور اختيارية تماما، ومن يرفض تحميل صوره سيكون لديه خيار آخر ، وهو الإبلاغ من أجل إزالة الصور الحساسة الخاصة به، و سيتم تشفير هذه الصور مع بصمات رقمية فريدة من نوعها لكل صورة ، مما يمنع نشرها من قبل أى شخص آخر للعامة ، وتحتفظ الشركة بهذه الصور فى شكل حروف وأرقام ، ولن يراها سوي موظف واحد فقط ، كما سيتم استخدام “تقنية مطابقة الصور” لمنع تحميل الصورة أو مشاركتها عبر الإنترنت.

عن سمر النمر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *