الرئيسية / منوعات / السنجل مازر وتجميل الزنا
السنجل مازر
دودي

السنجل مازر وتجميل الزنا

عندما خرجت مذيعة قناة النهار مرتدية زى الحمل لتعلن عن حلقة بعنوان السنجل مازر وحكم الشرع فيه ، هل كانت تعلم أن ما تقوله ربما يترسخ كعقائد فى ذهن فتيات صغيرات ، أم أنها الهلوسه الإعلاميه المستمره والتى لا تراعى أعراف ولا أخلاقيات المهنه وإستمرارها يكمن فى أن هذا ما يحبه الجمهور وما ينجذب إليه ؟!

السنجل مازر هى واحده من بين مئات الأفكار الدخيله على مجتمعاتنا العربيه التى تحكمنا فيها الكثير من العادات والتقاليد وتحركنا فيها الضوابط ، فتخرج هذه الإعلاميه لتعلن تمردها على المجتمعات التى وصفتها قائله ” بتحور شوية ” ، ضاربة بكل الاعراف الاسلاميه والعقائد عرض الحائط .

ليس موضوعى الاساسى هو حديث المذيعه الذى ينم عن جهل مقنع وعدم الإهتمام بإتباع خطاب إعلامى بناء لمعالجه مثل هذه القضايا ، بل فكرة السنجل مازر وكيف يمكن التلاعب بالمسميات والمصطلحات لصالح البريستيج والموضه حتى لو كانت على حساب العرض والاخلاق ، فالسنجل مازر تعنى الزانيه بالمسمى الصحيح فى الاسلام ، وليس كما أشاعت الاعلاميه انها المطلقه او الارمله ، وليس هذا فحسب بل تعطى لكل فتاه الحق فى أن تنجب بدون زواج حتى تستطيع أن تربى طفلها فى جو ينعم بالهدوء والأمان وتضرب المثل بالمجتمعات الغير اسلاميه وكيف ان تلك المجتمعات تسهل امور كثيره تتسبب فى سعاده أفرادها على عكس مجتمعاتنا !

ان الترويج لمثل هذه الأفكار مخالف للدين الذى شرع الزواج الغير مشروط بمعنى زواج للسكن والرحمه وطفل يتربى بين أبوين فى امان وليس ما يدعون اليه بان يتربى طفل وحيدا او يتيما ، والكارثه الأكبر تكمن فى اختلاط الأنساب ، ولكن مع كل حادثه مثيره للجدل يخرج علينا بعضاً ممن تشفى صدورهم بما يروجون له ، فتجد هناك من تقول من الطبيعى ان تعقد فتاه اتفاق على الزواج فقط لحين حدوث الحمل ثم يتم الطلاق بعد الولاده نظير مبلغ مادى وربما تحب شريكها متناسيه أن ما بنى على باطل فهو باطل ، وكلها أساليب للتحايل على شرائع الدين الاسلامى!!

عن الشيماء ابو الخير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *