الرئيسية / منوعات / كيف يستقطب الرجل النسونجي فريسته وطرق التعامل معه؟؟؟
الرجل النسونجي
الرجل النسونجي

كيف يستقطب الرجل النسونجي فريسته وطرق التعامل معه؟؟؟

تعتبر شخصية الرجل النسونجي من ابرز الشخصيات التى ظهرت بشكل كبير فى مجتمعاتنا العربية حيث تعددت الاسباب ما بين نفسيه ووراثية ومكتسبه ويسعي الرجل صاحب هذه الشخصية الى استقطاب اكبر عدد من النساء بكلامه المعسول وفى هذا الاطار تحدثنا الخالة وداد مقدمة برنامج حكاوي الخالة وداد عن اسباب ظهور هذا النوع من الرجال وطرق التعامل معه.

تقول الخالة وداد :” ان شخصية الراجل النسونجي علميا يقال عليها الدنجوان او متعدد العلاقات ويطلق عليها البعض اسم زير النساء بسبب تعدد علاقاته”.

وهناك مجموعة من الاسباب والدوافع خلقت هذا النوع من الشخصية متمثلة فى :

1.التدليل الزائد من الاسره خاصة لو كان طفلا وحيدا فالام تسعي لتلبية طلباته ، ومن هنا  يعتاد علي تلبية كل شىء يرغب فيه بغض النظر ان كان صحيحا او خاطىء ، مما يتسبب في تكوين الشخصية النرجسية التي تري نفسها فى كل شىء ، ولابد ان تكون محور الاهتمام دون رفض اى طلب لها .
2.الاهمال الزائد او الجرح الزائد او فقدانه لثقته بنفسه وهناك نوع من الرجال يدخل في رهان ومنافسة من اجل اثبات رجولته لاصدقائه او انه مرغوب فيه .
3. ارتباط الولد الشديد بأمه حيث يحاول البحث عن شخصيه والدته في اى فتاة يرتبط بها وغالبا ما يكون هذا الامر صعباً لانه لن يجد اى شخصية مماثلة لها .
4.عندما يكون لدي الرجل عقده من والدته  ويتلذذ بالتعذيب النفسي للبنات .

5. فقدان الثقه بالنفس وفى هذه الحالة يقال عنه انه ” سيكوباتي”  او مريض نفسي.

6.اعطائه الحرية الزائدة بمعني : ” انه رجل يعمل الي هو عاوزة وده اللي بيسبب المجتمع الذكوري و السبب فيه هو الام ومن بعدها الاخت والزوجه اما بالكلام او بالضعف والصمت وعدم محاسبته ، يعني من الاخر عوامل كتير ما بين نفسيه ومكتسبه ونسبة قليلة جدا من العامل الوراثي”.

طرق التعامل مع الرجل النسونجي من قبل الزوجة او الخطيبة 

وبخصوص التعامل مع شخصية الرجل النسونجي تقول الخالة وداد : ” اولا الراجل ده لو بيتجوز كتير بدون مبرر او بصباص زي ما بنقول بالبلدي او دايما بيقارن مراته بغيرها او بيحاول يشوف صورة امه في مراته او بيحاول يستفزها بجمال او شطارة غيرها بيبقي ليه مظاهر والست لازم تتعامل بحنكه يعني من ضمن هذه المظاهر” :

انه شاطر جدا في الكلام المعسول والجنتلة ويعرف ازاي يوقع الست وعارف كويس ان الست مش صعبه المنال ولا حاجه لا ممكن يجيبها بكلمه سرها الودان بأنه يسمعها كلمات الحنان وانها ملكه وبرنسيسه ومفيش زيها و…إلخ  فطبيعي البنت وقتها هتميل ولو متزوجه هتبدأ تقارن بينه وبين زوجها وبيبقي ده مدخل للخيانه يعني من الاخر هو حريف وشاطر اوي في تكوين قاعده حريمية ممتازة والست بقي عليها الاتي :

اولا : لازم تكون واثقة في نفسها جداااا انها مميزة ومستحيل حد هيشبها لا من قريب ولا بعيد .

ثانيا : الثقة دي هتيجي من خلال اهتمامها الشديد بنفسها وبفكرها وبثقافتها ورايها مش كله للطبيخ والاولاد.

ثالثا : لازم تبقي واعيه لكل اللي بيحصل حواليها وتديله مقدار من الحرية المقننة يعني لا تفتش في موبايله ولا رسايله وفي نفس الوقت متهملش يعني لازم يبقي في صداقة او نوع من المصارحة.

رابعا : لو مفيش مصارحة وحست انه بيعاكس او بيبصبص علي غيرها تجاريه يعني تقوله ايه رايك فيها؟؟ عشان يعني تحسسه انها ملاحظة .

خامسا : في وقت هادئ تفهم منه سبب بصبصته او طبيعته ده ايه ممكن يكون اتعود من عيلته لما شاف ابوه كده او ممكن تكون هي مقصرة ومش واخده بالها .

سادسا : لازم دايما تحاسب نفسها هي مقصرة في ايه وسبب سلوكه ده ايه .

سابعا : لازم تبقي مراته وصاحبته وامه واخته وعشيقته يعني تستحوز عليه عشان متسبش فرصة انه يتمتع بغيرها او حتي يفكر بغيرها .

ثامنا : الست لازم تبقي لبقة ومتنوعة مش بنفس الاسلوب والشكل يعني لازم تحسسه باختلاف بدل روتين الملل اليومي  .

تاسعا : لازم يبقي ليها شخصية مستقلة بعيدا عن ماما وصاحبتي ولازم تعرف الراجل بيحب الست الذكية الشاطرة القوية المستقلة اما الضعيفة دي بيخدها بس يلطش فيها او يداري وراها بالي بيعمله .

عاشرا : اوعي تشكي فيها او تتصرفي بتهور وعصبية لانك كده بتخليها نقطة ضعفك الي يلعب ببيها عليكي وبارضو هيشوف عليكي بدل الواحده ميه ناهيك انها ممكن تظبط معاه مسرحية عليكي.

واخيراً تتقي الله في بيتها وزوجها واولادها ونفسها عشان ربنا يصلح البيت وكل المنظومه.
واضافت الخالة وداد ان هناك اشياء اخري يمكن للزوجة اتباعها من اجل اصلاح علاقتها بزوجها وتعديل سلوكه متمثلة فى :
” في حاله الفشل بتروح بقي لمختص في العللاقات الزوجية يحاول معاه بحث الاسباب الحقيقية وكيفية تعديل السلوك ، وكمان لازم تقدره وتقدره وتكبره وتحسسه بقيمته لان عوامل كتير اوي بتكون منسية ومدفونة بتتعرف في التحليل النفسي “

واضافت الخالة : “واحيانا كتير الراجل بيشوف ست تانية غير مراته بسبب مللها او روتينها او حابب يغير او حسساسيتها المرهفة او نكدها الزايد او طلباتها المتكرره او اهمالها ليه ولنفسها او فقدانها القدرة علي التطور والتغيير واوقات كتير بيتكسف من عدم تطورها ده لو انغمس في مجتمع مختلف عن مجتمعهم ” .

عن سمر النمر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *